الصحة

التهاب الفقار المعوي

لقراءة المزيد من المحتوى حول aviNews Arabic First Edition

إدغار و. أوفييدو - روندون

لوك بورست

إنّ التهاب العظم والنقي الفقري، المسمّى كذلك بالظهر الملتوي، يُعدّ ضمن أبرز عشرة أمراض لدجاج التسمين في بلدان مثل الولايات المتحدة والبرازيل. وقد تمّ تسجيل وجوده في بلدان عدة أخرى حول العالم. 

رغم أنّ لعدد كبير من البكتيريا القدرة على تسبيب عدوى في العمود الفقري في الحالات الفردية، إلّا أنّ العدوى بـ Enterococcus cecorum تؤدي إلى حالات تفشٍ وإصابة قطعان كاملة.

  • تُصنّف E. cecorum ضمن البكتيريا الإيجابية الغرام، وهي بكتيريا لاهوائية اختيارية وغير مكوّنة للأبواغ.
  • لم يتم التعريف عن هذه البكتيريا المكوّرة سوى بأنّها متعايش معوي للدواجن.
  • إنّ السلالات المتعايشة من E. cecorum تصبح قابلة للإكتشاف في أمعاء الدجاج خلال الأسبوع الثالث من حياته، وتصبح البكتيريا المهيمنة في ميكروبيوم الأمعاء لدجاج التسمين.

تم تحديد السلالات الممرضة من البكتيريا E. cecorum كإحدى الأسباب الرئيسية لوقوع حالات العرج والنفوق في قطعان دجاج التسمين وأمّهات التسمين. بالإضافة إلى ذلك، تتسبب هذه البكتيريا بحالات المرض الإنتانيّ في صغار البط البكيني والحمام الزاجل (المستخدم في سباقات الحمام).

 

إنّ الشكل الأكثر شيوعاً الذي يظهر عليه المرض في دجاج وأمّهات التسمين هو الفُصال العظمي لسلسة الظهر أو “الظهر الملتوي”، أو على نحو علمي أكثر، التهاب الفقار المعوي (Enterococcal Spondylitis أو ES).

 الشكل رقم ١. استعلان سريري

تواصل بعد الإعلان.

في هذا الاستعلان السريري، يظهر الدجاج المصاب في وضعية “الجلوس على العراقيب” النموذجية. يمكن ملاحظة استعلان سريري مماثل في حال وقوع شذوذ نمائي في العمود الفقري، المعروف باسم الانزلاق الفقاري والذي يسبب إنضغاط النخاع الشوكي.

مع ذلك، في حالات تفشي الـ ES، تظهر علامات العدوى في العمود الفقري في 5 إلى 15٪ من القطعان، ما يميّزه عن التشوه النمائي للعمود الفقري، والذي يتمثّل بوقوع حالات فردية نادرة.

من المهمّ الإشارة إلى أنّه تمّ اكتشاف، بحسب عدّة دراسات علمية أجريت في بلدان أخرى، حضور أنواع متعدّدة من المكوّرات المعوية وغيرها من الكائنات المجهرية أيضًا في هذه الآفات الفقرية.

لقد تم عزل المعوية البرازية (Enterococcus faecalis)، والمعوية الامعائية (Enterococcus hirae)، والإشريكية القولونية (Escherichia coli)، والمكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus). أشار العديد من المؤلفين إلى أن وقوع حالات الإلتهاب الفقري المعوي الناتجة عن عامل مرضي واحد تتصف بتكرارٍ أقلّ بالمقارنة مع حالات الالتهاب الناتجة عن عدوى متعددة الأنواع.

 

الشكل رقم ٢. استعلان سريري

 

إنّ العلامات السريرية للأمراض التي تصيب الفقرات الصدرية الحرّة متشابهة للغاية. يتم تسجيل حالات من الخزل السفليّ المتناظر للأطراف الخلفية والشلل في دجاج تسمين يبلغ عمره بين أربعة وثمانية أسابيع.

يرجع وقوع الشلل في حالات الـ ES إلى انضغاط النخاع الشوكي الصدري القطني، الناتج عن نشوء التهاب مزمن في الغضروف والعظم ضمن الفقرة الصدرية الرابعة، المعروفة أيضاً بالفقرة الصدرية الحرة.

 

الشكل رقم ٣. آفة بدائية في العمود الفقري نتيجة التهاب العظم والغضروف السالخ والتهاب تحت الغضروف.

 

الشكل رقم ٤ .آفة في العمود الفقري نتيجة ES؛ مقطع سهمي.

 

الشكل رقم ٥. آفة في العمود الفقري نتيجة ES؛ مقطع أمامي.

 

نشوء المرض وتطوّره

إنّ سلالات  E. cecorum المسبّبة لإلتهاب الفقار المعوي تّتصف بدرجة أعلى من الفوعة مقارنةً مع عزلات البكتيريا المتعايشة. لقد كشفت تقنية التبصيم الوراثي وجود درجة عالية من التشابه بين سلالات E. cecorum الممرضة، بينما بلغت درجة التشابه بينها وبين السلالات المتعايشة 70٪ فقط.

تتصف سلالات الـ E. cecorum، الممرضة والمتعايشة منها، بالميول إلى تطوير مقاومة الأدوية المتعدّدة. بشكل عام ، أظهر كل نوع منَ السلالات القدرة على مقاومة أكثر من اثنين من المضادات الحيوية، وقد أظهرت السلالات الممرضة القدرة على مقاومة متزايدة للجنتاميسين والتيلوزين.

 

الأصل والإنتشار

إنّ أصل هذه السلالات وكيفية إنتشارها السريع على صعيد العالم ما زالت مواضيع غير مفهومة جيداً.

 

لقد تم الافتراض بأن الأمراض المعوية يمكنها أن تسبّب أو تزيد من الإصابة بـ E. cecorum .

 

التهاب العظم والغضروف السالخ (OCD)

إنّ العامل الرئيسي وراء وقوع آفات الـ ES هو وجود آفة غضروفية شائعة معروفة بالإلتهاب العظمي الغضروفي السالخ (Osteochondrosis dissecans) (OCD). تنتج آفات الـOCD هذه عن نخرالغضروف، مع أجزاء من الغضروف معرّضة لخطر الارتخاء أو الإزاحة عن المفصل.

 

الشكل رقم ٦. الشكل المرضي النسيجي لـ ES نتيجة العدوى بـ E. cecorum  في الغضروف.

مكافحة المرض

في الظروف الحالية، يشكّل الحفاظ على صحة أمعاء جيدة، وتأمين المناعة، واعتماد أساليب التعديل الميكروبي، الوسيلة الأفضل لتجنّب الإمراض بـ E. cecorum. حالياً، لا يوجد هناك أساليب فعّالة لمكافحة أو معالجة هذا المرض.

 

إنّ بكتيريا E. cecorum المّمرضة تتمتع بفترة حياة مطوّلة في الظروف البيئية التي تتصف بها منازل الدواجن.

 

لقد قام فريقنا بتطوير بَكْتِيرِين متعدد التكافؤ، يحتوي على الأنماط الوراثية الأكثر شيوعاً في سلالات الـ E. cecorum التي ظهرت في الولايات المتحدة في السنوات الماضية.

إنّ هذا مرض مثيرٌ للقلق، وهناك حاجة إلى معرفة المزيد حول نشوء العدوى وأساليب السيطرة على الإمراضية لتجنّب وقوع حالات التفشي في المستقبل.

المزيد عن الصحة

إنضمّ إلى جماعتنا لتربية الدواجن

إحصل على النسخة الرقمية للمجلّة مجانًا
إبقى مع الأحداث من خلال رسائلنا الإخبارية
PDF إمكانية الوصول إلى المقالات بنسق الـ

إكتشف
AgriFM - البودكاست لقطاع الثروة الحيوانية باللغة الإسبانية
agriCalendar - تقويم أحداث العالم الزراعيagriCalendar
agrinewsCampus - دورات تدريبية لقطاع الثروة الحيوانية